عضو مجلس إدارة غرفة تجارة بغداد رئيس مركز الاستثمار والعلاقات الخارجية السيد علاء النوري..يلتقي سعادة السفير الأردني لدى العراق السيد منتصر الزعبي. سوريا بلا الشام العلاقات الاقتصادية بين السعودية والعراق الهدف من االمشاركة في المعارض التجارية .. وزارة الخارجيّة تقيم حفلاً تأبينيّاً استذكاراً لشهدائها اطلاق جديد من شركة سامسونك لفئة النوت بالاصدار العاشر بجهازين Note 10 / Note 10 + جمعية كهرمانة للفنون تفتتح معرض (ابداعات فنية من برج بابل الى برج ايفل) المكتب الاعلامي لفرقة الرد السريع لقد علمتني الكتابة أن أترك مسافة بين الكلمة والكلمة لكي يفهم الآخرون ما أكتب. التعاون مبدأ دينيٌّ وإنساني، ولا يمكن أن تستقيم الحياة بدونه؛ السيد علاء النوري يهنئ الشعب العراقي وبالأخص السيدات والسادة أعضاء مجلس الإدارة والمستشارين الكرام بمناسبة عيد الاضحى المبارك العيد وصلة الأرحام مشاركتنا في معرض دمشق الدولي دورة 61 اليوم وبحظور السيد طارق عبد الرزاق سكرتير اول السفارة العراقية بدمشق والسيدة راوية ابو خير م. التنسيق مهارات التفاوض.. أهم المهارات التي يجب أن يكتسبها المفاوض الجيد هي أن يكون مقبولا من الطرفين أهمية المفاوضات .. تعمل المفاوضات الفعّالة على نجاح الأعمال وهذا لأنّها تبني علاقات جيّدة بين الأشخاص.
العراق يشارك في الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي بشركات القطاع العام والخاص
العراق يشارك في الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي بشركات القطاع العام والخاص
العراق يشارك في الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي بشركات القطاع العام والخاص


الكاتب: admin
9:45 م | أغسطس 4, 2019
عدد القراءات:


وكالة أبواب الإخبارية/بغداد

بقلم الدكتور سيد علاء النوري

يشارك العراق في الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي بشركات القطاع العام والخاص وبحضور عدد كبير من سيدات و رجال الاعمال، لغرض توقيع العقود التجارية بين الطرفين السوري والعراقي خلال دورة هذا العام لاسيما في مجال تبادل السلع الزراعية والدوائية والعامة والالبسة .
أن مشاركة العراق بهذه الدورة اوسع من المشاركة السابقة،
وأن مشاركة العراق في المعرض، تعد وفاءً لسوريا وطريق لتعميق وتطوير العلاقة التجارية بين البلدين وان العلاقة بين البلدين اصفها بالسرمدية”.
و أن الأولوية لدى غرف التجارة العراقية هو تطوير التجارة البينية بين البلدين، وتوفير التسهيلات المطلوبة لذلك، مشيراً إلى أن العراق يمثل سوقاً واسعاً للمنتجات السورية والتي تلقى رواجاً من قبل المستهلك العراقي.كما أن الكثير من الشركات العراقية المتخصصة في مجال البناء والإنشاء وأعمال الصيانة، ترغب بالمشاركة في مرحلة إعادة إعمار سوريا، لافتاً إلى أن الشركات العراقية تمتلك خبرة كافية في هذا المجال بناء على التجربة التي يمر بها العراق منذ تسعينيات القرن الماضي ووصل حجم التبادل التجاري بين سورية والعراق قبل بدء الحرب السورية إلى قرابة 3.5 مليار دولار، حيث يعد العراق أحد أكبر الأسواق المستهلكة للمنتجات السورية.
ويرتبط العراق مع سوريا بثلاثة معابر رسمية تحمل تسميات مختلفة على الجانبين، هي “القائم” من الجانب العراقي يقابله “البوكمال” بدير الزور، و”الوليد” بالعراق يقابله “التنف” على الجانب السوري، و”ربيعة” العراقي يواجهه “اليعربية” في الحسكة، إلا أنه لازالت المعابر مغلقة إلى الآن بسبب الأوضاع الأمنية التي شهدتها سوريا والعراق خلال الأعوام الماضية، رغم المطالبات والتأكيدات بإعادة فتحها.
وإنشاء الله القادم افضل وتبقى سوريا تنبض بالحياة

أحدث التعليقات